Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار سعودية

سيكون للذكاء الاصطناعي يومه في المحكمة – لكن القضاة البشر سيحكمون دائمًا


الرياض: أكد المحامون السعوديون أن التطورات التكنولوجية الأخيرة قد غيرت بشكل أساسي الصناعة القانونية ، من تحسين إمكانية الوصول إلى إنشاء عملية قانونية أكثر بساطة.

قال ثامر العنزي ، عضو نقابة المحامين السعوديين: “من أهم المزايا تقليل الوقت والجهد في الوصول إلى القوانين والأنظمة … لا شك أن التكنولوجيا لها تأثير على العديد من القطاعات ، بما في ذلك المحاماة . “

شهدت سرعة وجودة التقاضي تقدمًا هائلاً مع ظهور التقاضي الافتراضي ، المعروف أيضًا باسم التقاضي عن بُعد. وأوضح العنزي أن “ميكنة الدعاوى القضائية في المؤسسات القانونية كان لها أثر في تسهيل مشاركة الفريق ، والحفاظ على المعلومات ، وتوفير قاعدة بيانات وأرشفة رقمية ، وتسهيل إدارة الدعاوى القضائية”.

كان لأتمتة الدعاوى القضائية في المؤسسات القانونية تأثير في تسهيل مشاركة الفريق ، والحفاظ على المعلومات ، وتوفير قاعدة بيانات وأرشيف رقمي ، وتسهيل إدارة الدعاوى القضائية.

ثامر العنزيعضو نقابة المحامين السعودية

أدى تسهيل الاتصال من خلال التكنولوجيا إلى استخدام أكثر كفاءة للوقت والجهد من جانب كل من الفريق القانوني والعميل. تعد القدرة على تنفيذ المهام عن بُعد إحدى المزايا الواضحة للتكنولوجيا في المحاماة ، وقد أدت وفرة المعلومات القانونية التي توفرها المكتبات الرقمية إلى تحسين جودة العمل القانوني.

يتضح تأثير التكنولوجيا أيضًا في التدريب والدورات القانونية وورش العمل التي يتم تقديمها عبر الإنترنت ، مما يجعل أحدث المعلومات في متناول المحامين. وبحسب العنزي فإن ذلك يوفر الوقت والجهد والمال ويخفف العبء عن المؤسسات التي تستضيف الدورات وكذلك على المدربين والمتدربين.

اتفق سلطان المصلوخي ، المحامي والمحكم ، على أن التكنولوجيا أثرت بشكل كبير على العالم القانوني ، حيث سمحت للمحامين بحضور الجلسات القضائية والاجتماعات المهمة ومتابعة عمليات الشركة أثناء تواجدهم بالخارج.

قال “لم تعد الجداول الزمنية الورقية والملفات الضخمة ضرورية لمتابعة العمليات الروتينية اليومية كما كان من قبل” ، مضيفًا أن التخزين السحابي ، الذي يمكن الوصول إليه على الأجهزة المحمولة ، سمح للمحامين والمسؤولين “بمتابعة جميع الأعمال بدقة تتجاوز تلك الخاصة بـ ملفات ورقية “.

كما عملت طرق الدفع الإلكترونية على تبسيط عملية تحويل الأموال من عميل إلى شركة.

كما ساهمت المنصات الرقمية التي تستخدمها العديد من مكاتب المحاماة اليوم في رفع مستويات الشفافية بين الفريق القانوني والعميل.

عاليضوء

في عالم التقاضي السعودي ، سهّلت طرق الدفع الإلكتروني عملية تحويل الأموال من عميل إلى شركة. كما ساهمت المنصات الرقمية التي تستخدمها العديد من مكاتب المحاماة اليوم في رفع مستويات الشفافية بين الفريق القانوني والعميل.

وقال المصلوخي “لكل عميل الآن صفحته الخاصة في النظام الإلكتروني لمكتب المحاماة ، يمكنهم من خلالها متابعة كافة شؤون الأعمال والمستجدات والوثائق والفواتير”.

لم تخفف التكنولوجيا العبء عن أولئك الذين يعملون في نظام العدالة فحسب ، بل حسنت أيضًا الوقت الذي يمكن فيه للمتقاضين إنهاء دعاواهم القضائية والحصول على حقوقهم.

وأشاد المصلوخي بالتطورات التي تقوم بها وزارة العدل والتي ستساعد على زيادة السيولة لجميع القطاعات المستفيدة من نظام العدالة مما سيسرع من نمو الاقتصاد الوطني ويوفر الكثير من الوقت لجميع المستفيدين.

وقال يوسف الزويلي ، الباحث والمستشار القانوني ، إن التطورات التكنولوجية أدت إلى استحداث قوانين تعترف بالوثائق الإلكترونية والمعاملات الإلكترونية المدنية والتجارية.

وقال “لدينا الآن هيكل قانوني متكامل للحد من الجرائم الإلكترونية وتتبع الأنشطة الفردية أو الجماعية التي تتم من خلال قطاع التكنولوجيا”.

يسهل قانون المعاملات الإلكترونية السعودي الذي تم سنه في عام 2007 استخدام المعاملات الإلكترونية على المستويين المحلي والدولي لتحسين الإجراءات الحكومية والتجارة الدولية والاستثمار التجاري والطب والتعليم وغيرها من المجالات.

وأضاف الزويلي: تشهد المملكة حالياً نقلة نوعية في حوكمة الأمن السيبراني ، تقلل من مخاطر اختراق حسابات الاتصالات الرسمية أو إساءة استخدامها ، للوصول إلى فضاء تكنولوجي آمن.

“تلعب الهيئة الوطنية للأمن السيبراني دورًا مهمًا في إعداد السياسات والمبادئ التوجيهية المتعلقة بذلك في مجالات التجارة الإلكترونية وحماية البيانات الشخصية وحسابات وسائل التواصل الاجتماعي والعمل عن بُعد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى